السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد أن أسفرت "وصلات التعذيب" التي تفنن 3 أشقاء بممارستها على طفل جارتهم الرضيع عن وفاته، قاموا يإلقاء جثته أمام منزل.. وزير الداخلية. كان الثلاثة قد اعتادوا تعليق الرضيع في سقف الشقة الفارهة التي تعيشون فيها بمدينة الاسكندرية المصرية، ثم يتسابقون على ركله ضاحكين. أما في أغلب الأحيان، فكانوا يتركونه على أرضية المطبخ، دون طعام أو شراب حتى ينفطر من البكاء، وحين يزعجهم بكاؤه، كانوا يبادرون إلى لسعه بالنار أو ضربه بالحذاء.
القصة التي يصعب تصديق أحداثها، لولا ورودها في صحيفة تتمتع بمصداقية محترمة هي "المصري اليوم" في عددها الصادر السبت في 5-5-2007، تبدأ مع "المتسولة المحترفة" فاطمة سليمان (52 عاما) التي كانت تعيش وأولادها الثلاثة في مدينة طنطا، وهم: هدى (30 عاما)، شيماء (23 عاما) وأحمد (21 عاما). بعد تكوينها ثروة طائلة، استأجرت الأم شقة فاخرة لأولادها بعيدا عمن يعرفها، حيث كانت تخرج بملابسها الفاخرة كل صباح، وتبدلها داخل السيارة بملابس "الشغل".
وفي أحد الأيام، سمعت المتسولة جارتها تطلب من بواب المبنى مساعدتها لتأمين خادمة، فسارعت المتسولة للمساعدة، لتبدأ العلاقة مع الجارة، وتتبادلان الزيارات. عرفت المتسولة أن الجارة مديرة بإحدى الجامعات الخاصة، ومتزوجة من مدير مبيعات في شركة سيارات شهيرة، ولديهما طفل رضيع لا يزيد عمره عن العامين.
بعد أن عرفت المتسولة بالخلافات بين جارتها وزوجها، عرضت عليها الحل عن طريق دجال في الاسكندرية، وبدأت باستنزافها مالياً بحجة الدجال الوهمي، حتى تمكنت من سحب نحو 200 ألف جنيه من الجارة التي كانت تسرق المال من ملابس زوجها.
بعد طلاق الجارة من زوجها، اتصلت بها المتسولة مجددا، وأوهمتها أن الدجال يعرف مكان خطيبها الأول، ويمكنه تزويجها منه، شرط حصوله على مبلغ مالي كبير.
ذهبت الجارة إلي الإسكندرية وسلمت السيدة المال المطلوب. ومع مرور الوقت، سيطرت المتسولة علي عقل جارتها، وأخذت طفلها الرضيع وأخبرتها بأن زوجة الدجال ستربيه تحت رعاية الدجال "الشيخ"، الذي يحتاج للمزيد من المال، ويلزمها النزول إلي الشارع والتسول.
نفذت الجارة طلبات الدجال، فبدأت رحلة عامين من التسول، كانت تعود يوميا بمبالغ مالية لا تقل عن 500 جنيه. أما رضيعها فكانت المتسولة قد تركته مع أولادها في شقتهم بالإسكندرية، حيث كانوا يمارسون عليه أبشع أنواع التعذيب، كأن يربطوا قدميه بالحبال، ويعلقونه في سقف الشقه ويتركونه لساعات، أو يقذفونه بالأحذية ثم يتبادلون الضحكات عندما يصيبونه ويتسابقون من جديد فيما بينهم من يقذفه ويصيب.
استمر التعذيب دون رحمة حتى مات الطفل، فما كان من الأبناء الثلاثة إلا أن خططوا لإخفاء الجثة دون أن يراهم أحد. فلفوها ببطانية ووضعوها في كيس بلاستيك كبير، واستقل الأخ وشقيقته ميكروباصا من الإسكندرية إلي القاهرة، وتركا الجثة أمام أحد المنازل الفارهة وعادا إلي الإسكندرية مرة ثانية.
تبين أن المنزل خاص بوزير الداخلية، فأبلغ الحرس الخاص بالوزير مباحث الجيزة بالعثور علي جثة رضيع وتولت مباحث الجيزة كشف غموض الحادث وقيد المحضر ضد مجهول، بعد 6 أشهر من البحث دون فائدة.