النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: طاقة المستقبل من الشمس والرياح

  1. #1
    Junior Engineer الصورة الرمزية م/ أحمد محمود محمد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الدولة
    egypt
    المشاركات
    21

    طاقة المستقبل من الشمس والرياح

    ما زالت مصادر الطاقة التقليدية, أي النفط والغاز الطبيعي والفحم, تزود العالم بنحو 86 في المئة من حاجته الطاقوية. وتنتج المفاعلات النووية نحو 6,6 في المئة, والمشاريع الكهرمائية 6,7 في المئة, ولا تتعدى مساهمة مصادر الطاقة المتجددة 0,8 في المئة من طاقة العالم. وعلى رغم ارتفاع أسعار النفط أخيراً الى أرقام قياسية, ما زالت الطاقة المتجددة تفتقر الى الجدوى الاقتصادية لتفرض وجودها. هنا عرض لوضع مصادر الطاقة البديلة, بما فيها الشمس والرياح وأمواج البحر والبراكين.

    اللاقطات الشمسية ستلمع على سطوح مليون بيت جديد في كاليفورنيا. بذلك سيتم توفير 2700 ميغاواط من الكهرباء كل سنة خلال ساعات الذروة, وتجنب انبعاث 50 مليون طن من ثاني أوكسيد الكربون, علماً أن كل ميغاواط يؤمن الحاجة الطاقوية لنحو 1000 منزل. هذا القرار, الذي أصدره الحاكم آرنولد شوارزينغر في آب (أغسطس) الماضي, هو خطوة نحو تحقيق خطة الطاقة في الولاية لتوليد 20 في المئة من كهربائها من مصادر متجددة بحلول سنة 2017.

    وفي اسكوتلندا, أنزل الى البحر في شباط (فبراير) الماضي أول مولِّد تجاري للطاقة من الأمواج, أنتجته شركة "أوشن باور ديليفري" في إدنبره. وهو بطول 120 متراً وعرض 3,5 أمتار, وبقدرة 750 كيلوواط ساعي. هذا "المحوِّل البحري" قادر على إنتاج 2,7 جيغاواط (الجيغاواط 1000 كيلوواط) في السنة, ما يماثل إنتاجية توربينة رياح أرضية بقدرة ميغاواط واحد. ويؤكد علماء أن 20 - 25 في المئة من كهرباء بريطانيا يمكن إنتاجها بطاقة الأمواج, التي قدَّر مجلس الطاقة العالمي سوقها الدولية بأكثر من 900 بليون دولار. وكذلك يتم تصميم واختبار تكنولوجيات ثورية لانتاج كهرباء من تيارات المد والجزر, باعتبارها مصدراً قوياً ومضموناً للطاقة المتجددة. وهي, في اسكوتلندا وحدها, قادرة على تأمين الكهرباء لنحو 15 مليون نسمة.

    وتزداد الأنظمة الحكومية على الصعيد العالمي اخضراراً. اذ وضع الاتحاد الأوروبي هدفاً لانـتاج 22 فـي المئة من كهربائه و12 في المئة من كل طاقته من مصادر متجددة بحلول سنة 2010, كما أصدر تعميماً يسري مفعوله في نهاية 2005, يقضي بأن يعرض بناؤو ومالكو وبائعو المنازل شهادة تبين مدى الاقتصاد بالطاقة في المبنى. حتى رئيس الولايات المتحدة جورج بوش, الذي تستهلك بلاده 25 في المئة من نفط العالم, أشار الى الكلفة العالية للاعتماد على النفط. وأعلن البيت الأبيض في شباط (فبراير) 2003 مبادرة برصد 1,2 بليون دولار خلال السنوات الخمس المقبلة لتطوير تكنولوجيا خلايا الوقود الهيدروجيني.

    وفي المؤتمر الدولي للطاقة المتجددة Renewables 2004 الذي عقد في مدينة بون الالمانية في حزيران (يونيو) 2004, تعهدت ألمانيا تقديم قروض ذات فائدة منخفضة بقيمة 500 مليون يورو خلال السنوات الخمس المقبلة لتنفيذ مشاريع للطاقة المتجددة في بلدان نامية. والتزم البنك الدولي زيادة قروضه لمشاريع الطاقة المتجددة بنسبة 20 في المئة على الأقل سنوياً خلال السنوات الخمس المقبلة.

    لكن السؤال الكبير للمستثمرين هو: متى تصبح الطاقة البديلة مناسبة من حيث الكلفة؟ يقول سيمون بيكر مدير صندوق البيئة في مجموعة جوبيتر انترناشونال في لندن المتفرعة عن "كومرس بنك": "العالم لا يشتري فكرة خضراء إلا اذا كانت كلفتها مساوية للأفكار الأخرى".


    أسعار غير واقعية

    في الأسابيع الماضية, ارتفعت أسعار النفط الى مستويات قياسية تجاوزت 52 دولاراً للبرميل, فكبدت الدول المستوردة نفقات أعلى وأثارت مخاوف من صدمة اقتصادية عالمية, قبل أن تنخفض الى حدود 42 دولاراً. الصدمات التي أحدثتها أسعار النفط في سبعينات القرن الماضي دفعت الحكومات الى دعم البحوث حول أشكال بديلة للطاقة. لكن هذا الاندفاع تلاشى في الثمانينات عندما أصبح النفط رخيص الثمن من جديد. والأسعار الحالية في واقعها لا تتجاوز نصف المستوى الذي بلغه الخام العربي عام 1980 عندما بدأت الحرب الايرانية - العراقية.

    إنفاق الدول الصناعية على بحوث الطاقة اتبع منحى النفط, مسجلاً أعلى ارتفاع عام 1981 عندما بلغ 16 بليون دولار, وهابطاً الى تسعة بلايين دولار بحلول 1987. وأورد تقرير لوزارة الطاقة الأميركية لسنة 2001 أن النظام الطاقوي العالمي يعتمد على الوقود الاحفوري بنسبة 86 في المئة (النفط 38,8 في المئة, الغاز الطبيعي 23,2 في المئة, الفحم 23,9 في المئة), والطاقة النووية تشكل 6,6 في المئة, والطاقة الكهرمائية 6,7 في المئة, ولا يتعدى دور مصادر الطاقة المتجددة الأخرى (الشمس والرياح والخشب وغيرها) 0,8 في المئة. وتنتج المصادر المتجددة, بما فيها المائية, 19 في المئة من كهرباء العالم, وفق تقرير الوكالة الدولية للطاقة لسنة 2004.

    ولدى الصين, ثاني أكبر مستهلك للنفط بعد الولايات المتحدة, خطط طموحة لتعزيز استخدام الطاقة المتجددة تشمل زيادة طاقة توليد الكهرباء من طاقة الرياح من 570 ميغاواط حالياً الى 20 ألف ميغاواط بحلول سنة 2020 والى 50 ألف ميغاواط بحلول سنة 2030. ويكفي ميغاواط واحد لإمداد ألف منزل بالكهرباء. وستبدأ الفيليبين سنة 2005 تنفيذ مشروع أول محطة كهرباء تعتمد على السكر كوقود. وبدأت السيارات الحكومية في تموز (يوليو) الماضي استخدام خليط من الديزل ووقود مستخرج من جوز الهند.

    وعلى رغم الأرباح القياسية من تصاعد أسعار النفط الخام, فان شركات نفط كبرى تستثمر في مصادر الطاقة المتجددة. فشركة "بريتش بتروليوم" هي أكبر مصنعي الخلايا الفوتوفولطية في العالم. وقد أقامت مجموعة "رويال دتش / شل" قسماً للهيدروجين في العام 1999 وأعلنت عام 2002 أنها ستبني أول محطة لتعبئة الهيدروجين في العاصمة اليابانية طوكيو. وفي أيار (مايو) 2001, اشترت شركة "جنرال الكتريك" قسم طاقة الرياح في شركة "إنرون" منتشلة اياه من الافلاس, في مقابل 285 مليون دولار. وتحقق "شارب" من قسم الطاقة الشمسية التابع لها عائداً سنوياً يبلغ بليون دولار.

    ولكن يؤكد محللون أن التمويل الحكومي هو المدخل الى نمو مصادر الطاقة المتجددة. وقد جاء في دراسة حديثة لمعهد وورلد ووتش: "في جميع الحالات, التقدم في مصادر الطاقة المتجددة حفزته سياسات حكومية قوية صُممت لرعاية أحدث صناعات الطاقة ولايجاد طلب على هذه التكنولوجيات, غالباً في أسواق يهيمن عليها الوقود الأحفوري والطاقة النووية المدعومان حكومياً".

    خلال السنتين الماضيتين, هبطت في البورصة العالمية قيمة الشركات التي تطور مصادر طاقة متجددة من 13 بليون دولار الى 10,7 بلايين, بينما ارتفعت قيمة شركات الوقود الأحفوري الى مستويات قياسية بلغت أكثر من 1,2 تريليون دولار. فعلى رغم كل الصخب حول تغير المناخ, ما زال على الحكومات حول العالم التصديق على بروتوكول كيوتو المتعلق بخفض انبعاثات غازات الدفيئة.

    وتقود الولايات المتحدة حملة لتخزين انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون. ففي العام 2003, ساعدت ادارة الرئيس جورج دبليو بوش على تأسيس "منتدى قيادة احتباس الكربون" الذي يضم مجموعة بلدان تعمل خلال عقد من الزمن على تطوير FutureGen وهي أول محطة طاقة تعمل بالوقود الأحفوري ولا تطلق أي انبعاثات في الجو. هذا المشروع سيستخدم الفحم لانتاج الطاقة, ويدفن ثاني أوكسيد الكربون الناتج منه في طبقات صخرية حاوية للماء, أو في طبقات من الفحم غير القابل للتعدين, أو في قاع المحيط, أو يباع الى شركات لاستعماله في عمليات استخراج النفط والغاز.

    يقول بيئيون ان مبلغ البليون دولار المخصص لمحطة FutureGen كي تطور تقنية احتباس الكربون يمكن انفاقه على هدف أكثر جدوى, كدعم تكنولوجيات الطاقة المتجددة.

    طاقة الرياح: الأسرع نمواً
    يتم تحويل طاقة الريح الى كهرباء بواسطة توربينات عملاقة. وهي المصدر الأسرع نمواً لتوليد الكهرباء في العالم. فقد قفزت الطاقة الانتاجية بنسبة 26 في المئة عام 2003, متجاوزة بأشواط بدائل أخرى مثل الطاقة الشمسية وطاقة المد والجزر. في ألمانيا, مثلاً, نحو 16 ألف "طاحونة هواء", وبذلك تحتل مركز الصدارة عالمياً في هذا المجال, متقدمة على اسبانيا والولايات المتحدة. ويبلغ مجموع الايرادات من قطاع طاقة الريح خمسة بلايين يورو سنوياً, وهذه الصناعة تشغل نحو 40 ألف شخص.

    وطاقة الريح مهيأة لتحقيق ثلاثة أرباع هدف الحكومة البريطانية الرامي الى انتاج 10 في المئة من كهرباء البلاد من مصادر متجددة بحلول سنة 2010. وعالمياً, يتم الآن انتاج أكثر من 40 ألف ميغاواط من طاقة الريح, 75 في المئة منها في أوروبا, حيث تساعد في احتواء اعتماد القارة على الطاقة المستوردة. ومن المشاريع الطموحة في هذا الاطار التزام شركة فورد للسيارات تشغيل مصنعها الجديد لمحركات الديزل قرب لندن بطاقة تولدها ثلاثة توربينات هوائية عملاقة, بالتعاون مع شركة Ecotricity الرائدة عالمياً في انتاج الكهرباء الخضراء. هذه التوربينات تنتج 3,6 ميغاواط, أي ما يكفي لتزويد 2000 منزل بالطاقة.

    لكن مع انتشار مزارع الريح في المدن والأرياف والمناطق البحرية, أخذت أصوات المعارضين تعلو. حتى في ألمانيا, التي تفخر بانتاج نصف الطاقة المولدة من الريح في أوروبا, تتزايد الاحتجاجات حول خطط الحكومة لمضاعفة عدد مزارع الريح بحلول سنة 2020, كخطوة لبلوغ هدفها الرامي الى خفض انبعاثات الكربون بنسبة 40 في المئة. وفي بريطانيا التي ينتشر على أراضيها حالياً أكثر من 1000 توربينة, بدأت المجتمعات ترفض مزارع الريح لما تحدثه من "تلوث بصري".


    الطاقة الشمسية: ربع الاحتياجات

    بحلول سنة 2040, يتوقع أن تغطي تكنولوجيا اللاقطات الفوتوفولطية ربع الاحتياجات العالمية من الكهرباء, خصوصاً في المناطق النائية التي لا تصلها شبكات التوزيع العمومية. في هذه اللاقطات, تحول الخلايا الشمسية ضوء النهار الى تيار مباشر يمكن أن يشحن بطارية مثلاً. والتيار المباشر يمكن تحويله الى تيار متناوب, بأن توصل الخلايا الشمسية بعضها ببعض لتشكل مجموعات وتركب على سطوح البنايات أو واجهاتها.

    ثمة حرارة طبيعية مخزونة في جوف الأرض يمكن استغلالها بصرف النظر عن الفصل وعدد الأيام المشمسة. وقد أنشئت محطات للطاقة الجيوحرارية تضخ الماء الساخن الى السطح وتحوله الى حرارة وكهرباء. وفي حالات أخرى, يتم استخراج الحرارة من جوف الأرض بضخ الماء العادي نزولاً من خلال ثقب الى الطبقات الصخرية الحارة, ومنها صعوداً كتيار بالغ السخونة. وتعتبر الطاقة الجيوحرارية من أكثر المصادر انتاجية للطاقة المتجددة.

    شركات الطاقة العملاقة الأميركية, مثل شيفرون ويونوكال, بدأت منذ عقدين استكشاف الامكانات الطاقوية الضخمة المحتبسة في البراكين الاندونيسية. واندونيسيا أرخبيل مؤلف من نحو 17 ألف جزيرة, ترقد على "حلقة النار" في آسيا والمحيط الهادئ, وفيها أعلى كثافة براكين في العالم, نحو 500 بركان, منها 128 ما زالت ناشطة. هذه البراكين تجعل اندونيسيا الدولة الوحيدة في العالم التي لديها امكان توليد 100 في المئة من كهربائها من مخزونات "نظيفة" لا نهاية لها من الطاقة الجيولوجية. وقد طلبت اعتمادات لتوسعة بقيمة 100 مليون دولار لعمليات التوليد القائمة في بركان داراجات في جاوه الغربية, مما يزيد انتاجها البالغ 330 ميغاواط بأكثر من الضعفين, أي ما يكفي لتزويد مدينة متوسطة الحجم بالطاقة. وهذه الكمية ليست كبيرة, لكن ستشكل خطوة نحو احياء خطة متوقفة لتطوير 11 محطة جيوحرارية تنتج 3417 ميغاواط.

    وحصاد البركان يعني حفر آبار تصل الى البخار الحار الذي يولده جريان الحمم تحت الأرض. والمخاطر كبيرة, لكن فترة المردود طويلة.

    الطاقة الكهرمائية والحيوية

    بخلاف الطاقة الجيوحرارية, تعتبر الطاقة الكهرمائية من أقدم مصادر الطاقة التي استخدمها الانسان. فقد كانت النواعير معروفة في الصين منذ القرن الثالث قبل الميلاد. ومن ثم انتشرت في أنحاء العالم مطاحن ومناشير ومطارق تشغلها المياه الساقطة من الشلالات والسدود أو الجارية على سطح الأرض. ومنذ نحو مئة سنة شغلت توربينات الماء مولدات لانتاج الكهرباء

  2. #2
    نائب رئيس مجلس الإدارة الصورة الرمزية ali yaghi
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    الدولة
    UAE
    المشاركات
    1,671

    Smile رد: طاقة المستقبل من الشمس والرياح

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الكوبانى مشاهدة المشاركة
    ما زالت مصادر الطاقة التقليدية, أي النفط والغاز الطبيعي والفحم, تزود العالم بنحو 86 في المئة من حاجته الطاقوية. وتنتج المفاعلات النووية نحو 6,6 في المئة, والمشاريع الكهرمائية 6,7 في المئة, ولا تتعدى مساهمة مصادر الطاقة المتجددة 0,8 في المئة من طاقة العالم. وعلى رغم ارتفاع أسعار النفط أخيراً الى أرقام قياسية, ما زالت الطاقة المتجددة تفتقر الى الجدوى الاقتصادية لتفرض وجودها. هنا عرض لوضع مصادر الطاقة البديلة, بما فيها الشمس والرياح وأمواج البحر والبراكين.

    اللاقطات الشمسية ستلمع على سطوح مليون بيت جديد في كاليفورنيا. بذلك سيتم توفير 2700 ميغاواط من الكهرباء كل سنة خلال ساعات الذروة, وتجنب انبعاث 50 مليون طن من ثاني أوكسيد الكربون, علماً أن كل ميغاواط يؤمن الحاجة الطاقوية لنحو 1000 منزل. هذا القرار, الذي أصدره الحاكم آرنولد شوارزينغر في آب (أغسطس) الماضي, هو خطوة نحو تحقيق خطة الطاقة في الولاية لتوليد 20 في المئة من كهربائها من مصادر متجددة بحلول سنة 2017.

    وفي اسكوتلندا, أنزل الى البحر في شباط (فبراير) الماضي أول مولِّد تجاري للطاقة من الأمواج, أنتجته شركة "أوشن باور ديليفري" في إدنبره. وهو بطول 120 متراً وعرض 3,5 أمتار, وبقدرة 750 كيلوواط ساعي. هذا "المحوِّل البحري" قادر على إنتاج 2,7 جيغاواط (الجيغاواط 1000 كيلوواط) في السنة, ما يماثل إنتاجية توربينة رياح أرضية بقدرة ميغاواط واحد. ويؤكد علماء أن 20 - 25 في المئة من كهرباء بريطانيا يمكن إنتاجها بطاقة الأمواج, التي قدَّر مجلس الطاقة العالمي سوقها الدولية بأكثر من 900 بليون دولار. وكذلك يتم تصميم واختبار تكنولوجيات ثورية لانتاج كهرباء من تيارات المد والجزر, باعتبارها مصدراً قوياً ومضموناً للطاقة المتجددة. وهي, في اسكوتلندا وحدها, قادرة على تأمين الكهرباء لنحو 15 مليون نسمة.

    وتزداد الأنظمة الحكومية على الصعيد العالمي اخضراراً. اذ وضع الاتحاد الأوروبي هدفاً لانـتاج 22 فـي المئة من كهربائه و12 في المئة من كل طاقته من مصادر متجددة بحلول سنة 2010, كما أصدر تعميماً يسري مفعوله في نهاية 2005, يقضي بأن يعرض بناؤو ومالكو وبائعو المنازل شهادة تبين مدى الاقتصاد بالطاقة في المبنى. حتى رئيس الولايات المتحدة جورج بوش, الذي تستهلك بلاده 25 في المئة من نفط العالم, أشار الى الكلفة العالية للاعتماد على النفط. وأعلن البيت الأبيض في شباط (فبراير) 2003 مبادرة برصد 1,2 بليون دولار خلال السنوات الخمس المقبلة لتطوير تكنولوجيا خلايا الوقود الهيدروجيني.

    وفي المؤتمر الدولي للطاقة المتجددة Renewables 2004 الذي عقد في مدينة بون الالمانية في حزيران (يونيو) 2004, تعهدت ألمانيا تقديم قروض ذات فائدة منخفضة بقيمة 500 مليون يورو خلال السنوات الخمس المقبلة لتنفيذ مشاريع للطاقة المتجددة في بلدان نامية. والتزم البنك الدولي زيادة قروضه لمشاريع الطاقة المتجددة بنسبة 20 في المئة على الأقل سنوياً خلال السنوات الخمس المقبلة.

    لكن السؤال الكبير للمستثمرين هو: متى تصبح الطاقة البديلة مناسبة من حيث الكلفة؟ يقول سيمون بيكر مدير صندوق البيئة في مجموعة جوبيتر انترناشونال في لندن المتفرعة عن "كومرس بنك": "العالم لا يشتري فكرة خضراء إلا اذا كانت كلفتها مساوية للأفكار الأخرى".


    أسعار غير واقعية

    في الأسابيع الماضية, ارتفعت أسعار النفط الى مستويات قياسية تجاوزت 52 دولاراً للبرميل, فكبدت الدول المستوردة نفقات أعلى وأثارت مخاوف من صدمة اقتصادية عالمية, قبل أن تنخفض الى حدود 42 دولاراً. الصدمات التي أحدثتها أسعار النفط في سبعينات القرن الماضي دفعت الحكومات الى دعم البحوث حول أشكال بديلة للطاقة. لكن هذا الاندفاع تلاشى في الثمانينات عندما أصبح النفط رخيص الثمن من جديد. والأسعار الحالية في واقعها لا تتجاوز نصف المستوى الذي بلغه الخام العربي عام 1980 عندما بدأت الحرب الايرانية - العراقية.

    إنفاق الدول الصناعية على بحوث الطاقة اتبع منحى النفط, مسجلاً أعلى ارتفاع عام 1981 عندما بلغ 16 بليون دولار, وهابطاً الى تسعة بلايين دولار بحلول 1987. وأورد تقرير لوزارة الطاقة الأميركية لسنة 2001 أن النظام الطاقوي العالمي يعتمد على الوقود الاحفوري بنسبة 86 في المئة (النفط 38,8 في المئة, الغاز الطبيعي 23,2 في المئة, الفحم 23,9 في المئة), والطاقة النووية تشكل 6,6 في المئة, والطاقة الكهرمائية 6,7 في المئة, ولا يتعدى دور مصادر الطاقة المتجددة الأخرى (الشمس والرياح والخشب وغيرها) 0,8 في المئة. وتنتج المصادر المتجددة, بما فيها المائية, 19 في المئة من كهرباء العالم, وفق تقرير الوكالة الدولية للطاقة لسنة 2004.

    ولدى الصين, ثاني أكبر مستهلك للنفط بعد الولايات المتحدة, خطط طموحة لتعزيز استخدام الطاقة المتجددة تشمل زيادة طاقة توليد الكهرباء من طاقة الرياح من 570 ميغاواط حالياً الى 20 ألف ميغاواط بحلول سنة 2020 والى 50 ألف ميغاواط بحلول سنة 2030. ويكفي ميغاواط واحد لإمداد ألف منزل بالكهرباء. وستبدأ الفيليبين سنة 2005 تنفيذ مشروع أول محطة كهرباء تعتمد على السكر كوقود. وبدأت السيارات الحكومية في تموز (يوليو) الماضي استخدام خليط من الديزل ووقود مستخرج من جوز الهند.

    وعلى رغم الأرباح القياسية من تصاعد أسعار النفط الخام, فان شركات نفط كبرى تستثمر في مصادر الطاقة المتجددة. فشركة "بريتش بتروليوم" هي أكبر مصنعي الخلايا الفوتوفولطية في العالم. وقد أقامت مجموعة "رويال دتش / شل" قسماً للهيدروجين في العام 1999 وأعلنت عام 2002 أنها ستبني أول محطة لتعبئة الهيدروجين في العاصمة اليابانية طوكيو. وفي أيار (مايو) 2001, اشترت شركة "جنرال الكتريك" قسم طاقة الرياح في شركة "إنرون" منتشلة اياه من الافلاس, في مقابل 285 مليون دولار. وتحقق "شارب" من قسم الطاقة الشمسية التابع لها عائداً سنوياً يبلغ بليون دولار.

    ولكن يؤكد محللون أن التمويل الحكومي هو المدخل الى نمو مصادر الطاقة المتجددة. وقد جاء في دراسة حديثة لمعهد وورلد ووتش: "في جميع الحالات, التقدم في مصادر الطاقة المتجددة حفزته سياسات حكومية قوية صُممت لرعاية أحدث صناعات الطاقة ولايجاد طلب على هذه التكنولوجيات, غالباً في أسواق يهيمن عليها الوقود الأحفوري والطاقة النووية المدعومان حكومياً".

    خلال السنتين الماضيتين, هبطت في البورصة العالمية قيمة الشركات التي تطور مصادر طاقة متجددة من 13 بليون دولار الى 10,7 بلايين, بينما ارتفعت قيمة شركات الوقود الأحفوري الى مستويات قياسية بلغت أكثر من 1,2 تريليون دولار. فعلى رغم كل الصخب حول تغير المناخ, ما زال على الحكومات حول العالم التصديق على بروتوكول كيوتو المتعلق بخفض انبعاثات غازات الدفيئة.

    وتقود الولايات المتحدة حملة لتخزين انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون. ففي العام 2003, ساعدت ادارة الرئيس جورج دبليو بوش على تأسيس "منتدى قيادة احتباس الكربون" الذي يضم مجموعة بلدان تعمل خلال عقد من الزمن على تطوير FutureGen وهي أول محطة طاقة تعمل بالوقود الأحفوري ولا تطلق أي انبعاثات في الجو. هذا المشروع سيستخدم الفحم لانتاج الطاقة, ويدفن ثاني أوكسيد الكربون الناتج منه في طبقات صخرية حاوية للماء, أو في طبقات من الفحم غير القابل للتعدين, أو في قاع المحيط, أو يباع الى شركات لاستعماله في عمليات استخراج النفط والغاز.

    يقول بيئيون ان مبلغ البليون دولار المخصص لمحطة FutureGen كي تطور تقنية احتباس الكربون يمكن انفاقه على هدف أكثر جدوى, كدعم تكنولوجيات الطاقة المتجددة.

    طاقة الرياح: الأسرع نمواً
    يتم تحويل طاقة الريح الى كهرباء بواسطة توربينات عملاقة. وهي المصدر الأسرع نمواً لتوليد الكهرباء في العالم. فقد قفزت الطاقة الانتاجية بنسبة 26 في المئة عام 2003, متجاوزة بأشواط بدائل أخرى مثل الطاقة الشمسية وطاقة المد والجزر. في ألمانيا, مثلاً, نحو 16 ألف "طاحونة هواء", وبذلك تحتل مركز الصدارة عالمياً في هذا المجال, متقدمة على اسبانيا والولايات المتحدة. ويبلغ مجموع الايرادات من قطاع طاقة الريح خمسة بلايين يورو سنوياً, وهذه الصناعة تشغل نحو 40 ألف شخص.

    وطاقة الريح مهيأة لتحقيق ثلاثة أرباع هدف الحكومة البريطانية الرامي الى انتاج 10 في المئة من كهرباء البلاد من مصادر متجددة بحلول سنة 2010. وعالمياً, يتم الآن انتاج أكثر من 40 ألف ميغاواط من طاقة الريح, 75 في المئة منها في أوروبا, حيث تساعد في احتواء اعتماد القارة على الطاقة المستوردة. ومن المشاريع الطموحة في هذا الاطار التزام شركة فورد للسيارات تشغيل مصنعها الجديد لمحركات الديزل قرب لندن بطاقة تولدها ثلاثة توربينات هوائية عملاقة, بالتعاون مع شركة Ecotricity الرائدة عالمياً في انتاج الكهرباء الخضراء. هذه التوربينات تنتج 3,6 ميغاواط, أي ما يكفي لتزويد 2000 منزل بالطاقة.

    لكن مع انتشار مزارع الريح في المدن والأرياف والمناطق البحرية, أخذت أصوات المعارضين تعلو. حتى في ألمانيا, التي تفخر بانتاج نصف الطاقة المولدة من الريح في أوروبا, تتزايد الاحتجاجات حول خطط الحكومة لمضاعفة عدد مزارع الريح بحلول سنة 2020, كخطوة لبلوغ هدفها الرامي الى خفض انبعاثات الكربون بنسبة 40 في المئة. وفي بريطانيا التي ينتشر على أراضيها حالياً أكثر من 1000 توربينة, بدأت المجتمعات ترفض مزارع الريح لما تحدثه من "تلوث بصري".


    الطاقة الشمسية: ربع الاحتياجات

    بحلول سنة 2040, يتوقع أن تغطي تكنولوجيا اللاقطات الفوتوفولطية ربع الاحتياجات العالمية من الكهرباء, خصوصاً في المناطق النائية التي لا تصلها شبكات التوزيع العمومية. في هذه اللاقطات, تحول الخلايا الشمسية ضوء النهار الى تيار مباشر يمكن أن يشحن بطارية مثلاً. والتيار المباشر يمكن تحويله الى تيار متناوب, بأن توصل الخلايا الشمسية بعضها ببعض لتشكل مجموعات وتركب على سطوح البنايات أو واجهاتها.

    ثمة حرارة طبيعية مخزونة في جوف الأرض يمكن استغلالها بصرف النظر عن الفصل وعدد الأيام المشمسة. وقد أنشئت محطات للطاقة الجيوحرارية تضخ الماء الساخن الى السطح وتحوله الى حرارة وكهرباء. وفي حالات أخرى, يتم استخراج الحرارة من جوف الأرض بضخ الماء العادي نزولاً من خلال ثقب الى الطبقات الصخرية الحارة, ومنها صعوداً كتيار بالغ السخونة. وتعتبر الطاقة الجيوحرارية من أكثر المصادر انتاجية للطاقة المتجددة.

    شركات الطاقة العملاقة الأميركية, مثل شيفرون ويونوكال, بدأت منذ عقدين استكشاف الامكانات الطاقوية الضخمة المحتبسة في البراكين الاندونيسية. واندونيسيا أرخبيل مؤلف من نحو 17 ألف جزيرة, ترقد على "حلقة النار" في آسيا والمحيط الهادئ, وفيها أعلى كثافة براكين في العالم, نحو 500 بركان, منها 128 ما زالت ناشطة. هذه البراكين تجعل اندونيسيا الدولة الوحيدة في العالم التي لديها امكان توليد 100 في المئة من كهربائها من مخزونات "نظيفة" لا نهاية لها من الطاقة الجيولوجية. وقد طلبت اعتمادات لتوسعة بقيمة 100 مليون دولار لعمليات التوليد القائمة في بركان داراجات في جاوه الغربية, مما يزيد انتاجها البالغ 330 ميغاواط بأكثر من الضعفين, أي ما يكفي لتزويد مدينة متوسطة الحجم بالطاقة. وهذه الكمية ليست كبيرة, لكن ستشكل خطوة نحو احياء خطة متوقفة لتطوير 11 محطة جيوحرارية تنتج 3417 ميغاواط.

    وحصاد البركان يعني حفر آبار تصل الى البخار الحار الذي يولده جريان الحمم تحت الأرض. والمخاطر كبيرة, لكن فترة المردود طويلة.

    الطاقة الكهرمائية والحيوية

    بخلاف الطاقة الجيوحرارية, تعتبر الطاقة الكهرمائية من أقدم مصادر الطاقة التي استخدمها الانسان. فقد كانت النواعير معروفة في الصين منذ القرن الثالث قبل الميلاد. ومن ثم انتشرت في أنحاء العالم مطاحن ومناشير ومطارق تشغلها المياه الساقطة من الشلالات والسدود أو الجارية على سطح الأرض. ومنذ نحو مئة سنة شغلت توربينات الماء مولدات لانتاج الكهرباء

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    الف شكر ليك أخي م/الكوباني على المعلومات المفيدة والمساهمات الرائعة جعلها الله في ميزان حسناتك..

    عشتم وعاشت ارادة المنتديات
    0594268
    إن عز جســــــــــــر للعبور الى العلا هذي ضلوعي فاعبري يا أمتي
    عـشـــتم وعــاشت إرادة المنتديات

  3. #3
    مشرف قسم الموضوعات العامة الصورة الرمزية محمد صلاح
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    Canada
    المشاركات
    1,397

    رد: طاقة المستقبل من الشمس والرياح

    شكرا جزيلا لك اخى الكريم

    جزاك الله خيرا
    م. محمد صلاح الدين
    معيد بقسم هندسة القوى و الالات الكهربية
    كليه الهندسة - جامعة الزقازيق

  4. #4
    Moderator الصورة الرمزية م.هشام رمضان
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,122

    رد: طاقة المستقبل من الشمس والرياح

    موضوعاتك كلها ممتازة

    جعلها الله فى ميزان حسناتك
    الا رسول الله
    اللهم ارزقنى قلبا خاشعا و علما نافعا و عملا متقبلا

  5. #5
    مشرف سابق قسم نادى المهنسين الصورة الرمزية محمد عبدالرحيم الغانم
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    syria
    المشاركات
    1,195

    رد: طاقة المستقبل من الشمس والرياح

    لك جزيل الشكر موضوع رائع ومعلومات مفيدة

  6. #6
    V.I.P Member الصورة الرمزية dyiaeldeen
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,795

    رد: طاقة المستقبل من الشمس والرياح

    شكراً لك اخي الكريم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ملف عن طاقة الرياح الحاضر و المستقبل
    بواسطة محمد جمال محمد في المنتدى قسم طاقة الرياح و الطاقة الشمسية Solar and wind Energy
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 09-04-18, 09:58 PM
  2. المقارنة بين طاقتي الغاز والرياح من الناحية الاقتصادية
    بواسطة Eng. O. Fawzy في المنتدى قسم طاقة الرياح و الطاقة الشمسية Solar and wind Energy
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-02-11, 11:23 PM
  3. موقع رائع للطاقة البديلة بأنواعها, الطاقة الشمسية والرياح وغيرها
    بواسطة مثنى بهجت في المنتدى مكتبة قسم الطاقة الجديدة و المتجددة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 28-06-10, 05:22 PM
  4. التبريد الشمسي يسخر طاقة الشمس لأنقاذ حياة البشرية ....
    بواسطة الاميرمحمد احمدمزيد في المنتدى مكتبة قسم الطاقة الجديدة و المتجددة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-12-08, 01:01 AM
  5. تحويل من طاقة الى طاقة اخرى
    بواسطة سلمان ابو مارية في المنتدى قسم الألكترونيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 17-04-06, 01:14 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 

 

 

Flag Counter