النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: تاوث العوازل

  1. #1
    عضو رابطة مهندسى الكهرباء العرب الصورة الرمزية Ababneh
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    الامارات العربية المتحدة - دبي
    المشاركات
    195

    تلوث العوازل

    تلوث العوازل الكهربائية و استخدام تكنولوجيا الغسيل على الكهرباء الحية


    ملخص الموضوع :

    عند تراكم التلوث المكون من الملاح أو الرمل أو الغبار أو الملوثات الأخرى على سطح العازل ، فإن هناك احتمالية لنشؤ تيار تسربي يؤدي إلى حدوث حالة العطب على سطح العازل، والذي قد يؤدي إلى اطفاءات على الخطوط، و التي بدورها تؤثر على استقرارية النظام الكهربائي ،و أمانه و استمراريته .
    إن خطورة حصول الإطفاء نتيجة التلوث ، تعتمد على كمية التلوث و نوعه،و تركيبه الكيماوي، و لضمان استمرار التزويد بالتيار الكهربائي ، لابد من إزالة الملوثات قبل حصول المشاكل.
    و قد تبنت شركة الكهرباء الوطنية غسيل العوازل على الكهرباء الحية على أثر الحوادث التي حصلت على النظام الكهربائي في الأردن في عامي 1998 و 1999 ، و على وجه الخصوص حوادث الاطفاءات التي حصلت على خط النقل الكهربائي العقبة – جنوب عمان 400 ك . ف ، و خطوط النقل 132 ك.ف في مناطق عمان، و التي كانت بسبب تلوث العوازل و أدت في بعض الأحيان إلى حصول اطفاءات شاملة على النظام الكهربائي نتج عنها عدم استقرارية النظام ، بالإضافة إلى المصاريف التشغيلية العالية أثناء فترة الاطفاءات.

    و من اجل توضيح مشاكل التلوث على العوازل الكهربائية و معالجتها في الأردن، فإن هذا الموضوع سيشمل المحاور التالية:


    - أنواع التلوث بشكل عام.
    - أنواع التلوث الموجود فعليا في الأردن .
    - تبني الغسيل على الكهرباء الحية و نتائجه .
    - المتطلبات الفنية للغسيل و المعوقات.
    - إجراءات السلامة التي يجب الاهتمام بها أثناء الغسيل.
    - أولويات الغسيل بناء على تجربة شركة الكهرباء الوطنية .
    - النتائج و التوصيات.




    مقدمـــة:
    لقد بدأت سلطة الكهرباء الأردنية منذ إنشاءها عام 1967 ، و التي تحولت فيما بعد إلى شركة الكهرباء الوطنية ، برنامجا مكثفا لإيصال التيار الكهربائي إلى مختلف مناطق المملكة . فأنشأت العديد من محطات التوليد ، و باشرت بإنشاء شبكة النقل الوطنية و من ضمنها خطوط نقل هوائية مزدوجة الدارة بفولتية 132 ك.ف ، كما أنشأت الخطوط الهوائية المزدوجة الدارة بفولتية 400 ك.ف مثل خط العقبة – جنوب عمان – شمال الأردن و خط شمال عمان – الحدود السورية أحادي الدارة لأغراض الربط الكهربائي مع سوريا و خط 400 ك.ف الذي يربط محطة العقبة الحرارية مع محطة نهاية الكيبل البحري الذي يربط النظام الكهربائي في مصر مع النظام الكهربائي في الأردن .
    لقد أدى انتشار خطوط النقل الهوائية في مختلف أنحاء المملكة إلى تعرضها لمختلف أشكال و أنواع الملوثات . و أخذت بعض هذه الخطوط تشهد حالات متكررة من الاطفاءات و الحوادث و التي دعت الشركة غلى اعتماد برنامج متكامل لدراسة ظاهرة التلوث و أثرها على أداء خطوط النقل الهوائية.
    شهدت خطوط النقل الكهربائي في الأردن حوادث متكررة من الاطفاءات بسبب ظاهرة التلوث، مما دعا الشركة إلى اتخاذ إجراءات لمعالجتها ، من بينها رفع مسار التسرب النوعي حيثما كان ممكنا، و كذلك تشحيم العوازل إلى أن تم تبني غسيل العوازل على الكهرباء الحية عام 2000 و الذي كان من نتيجته تخفيض الاطفاءات على الخطوط بشكل كبير جدا ، و توفير مبالغ كبيرة كانت ستصرف بسبب التشغيل غير الاقتصادي لنظام التوليد الكهربائي أثناء فترة الاطفاءات على الخطوط .














    1. أنواع التلوث بشكل عام :
    يأخذ التلوث مفهوما خاصا عند ارتباطه مع كفاءة و أداء عوازل خطوط النقل الكهربائي ، حيث أن العوازل المكشوفة تكون عرضة للاتساخ عند تراكم أنوا التلوث المختلفة على أسطحها؛ مكونة طبقة رقيقة تصبح ذراتها موصلة للتيار الكهربائي عند الضباب و الرذاذ أو المطر الخفيف الذي لا يكون كافيا لإزالة هذه الملوثات عن أسطح العوازل و يؤدي إلى ترطيب طبقة التلوث و تفعيل موصليتها.
    إن التغلب على مشكلة التلوث يتطلب تحديد نوعه و الذي يمكن تمييزه من خلال معرفة مصدره الذي قد يكون زراعي أو صناعي ، كما أن الظروف المناخية و الجغرافية تحدد النوع السائد من هذه الملوثات.

    يمكن تصنيف التلوث من حيث السرعة إلى نوعين :

    الأول : التلوث السريع إذ أنه مع وجود الرياح القوية تتراكم الملوثات بسرعة على أسطح العوازل .

    الثاني :التلوث الاعتيادي إذ أنه يحتاج إلى فترة طويلة ليتراكم و يشكل طبقة على أسطح العوازل

    و بشكل عام يمكن تصنيف أنواع التلوث كما يلي :-

    التـلوث الملحـي :
    يتكون هذا النوع من التلوث في المناطق المجاورة للمياه المالحة ( البحار ) بشكل أساسي ، كما و يمكن ملاحظته في المناطق الباردة ، حيث يتم استخدام الملح لإزالة الثلوج المتراكمة على الطرقات في فصل الشتاء ، مع هبوب الرياح تتطاير هذه الأملاح لتستقر على أسطح العوازل لتشكل طبقة من التلوث الملحي التي بدورها قد تؤدي إلى حدوث تسريب التيار الكهربائي على أسطح العوازل خاصة عند ارتفاع نسبة رطوبة الجو بعد فترات الجفاف الطويلة ؛ و عليه يتوجب التخلص من هذا التلوث بتنظيف العوازل قبيل فترة تكون الضباب و ارتفاع نسبة الرطوبة .

    التلوث الإسمنتي و الكلسي :
    يلاحظ هذا النوع من التلوث بالقرب من مصانع الاسمنت و الكسارات و مشاريع البناء ،و شق الطرق ،إذ تتراكم على أسطح العوازل طبقة سميكة من الغبار الذي يلتصق بسطح العازل بشكل قوي ، حيث يصبح من الصعب إزالته ، و قد تكون هناك حاجة لاستخدام مواد كيميائية لإزالة طبقات الاسمنت الملتصقة و من الصعب استخدام المسح اليدوي لأنه يحتاج إلى جهد كبير،و ساعات طويلة من الاطفاءات التي تنعكس سلبا على أداء المنظومة الكهربائية و كفاءتها. كما أن استخدام الهواء المضغوط كان فعالا إلى حد كبير في بعض المؤسسات العالمية.



    التلوث الغباري :
    يعود هذا النوع من التلوث إلى عدة مصادر يمكن تصنيفها على النحو الآتي :-
    - الأرضي :
    و هو عبارة عن تطاير الغبار الناتج عن حراثة الحقول،و فتح الطرق أو أعمال البناء ليستقر على أسطح العوازل.
    - الأسمدة:
    و هو عبارة عن الغبار الناتج عند صناعة الأسمدة أو استخداماتها في الزراعة و الذي يؤدي إلى تكون طبقة سميكة من الملوثات الكيميائية ، و يمكن إزالتها بالمسح اليدوي أو استخدام الهواء المضغوط.
    - غبار المعادن:
    و هو عبارة عن الغبار المتطاير من أعمال التعدين بالقرب من المناجم.
    - الفحم :
    غن استخراج الفحم و معالجته و نقله و حرقه لأغراض الصناعة؛ تعتبر من المصادر الرئيسية لهذا النوع من التلوث حيث يلتصق الرماد المتطاير الناتج عن حرق الفحم بشدة على سطح العازل ، و لا يمكن إزالة هذه المركبات إلا بالغسيل باستخدام آليات الغسيل مع ضغط عال للماء، أو استخدام البودرة الملائمة لهذا النوع من التلوث و المضغوطة بالهواء.
    - المراعي و حظائر الحيوانات:
    إن حركة الحيوانات على الأرض خلال فترات الجفاف تثير الغبار ، إضافة إلى غبار الأعلاف الذي يتطاير و يتراكم على سلاسل العوازل و متمماتها، و يمكن إزالة هذا النوع من التلوث بالغسيل.
    -الرماد البركاني :
    من المعروف أنه أثناء فترة النشاط البركاني، يتم قذف كميات كبيرة من الملوثات في الهواء لتشكل طبقات سميكة من الرماد البركاني على أسطح العوازل و متمماتها.

  2. #2
    عضو رابطة مهندسى الكهرباء العرب الصورة الرمزية Ababneh
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    الامارات العربية المتحدة - دبي
    المشاركات
    195

    رد: تاوث العوازل

    سأتابع نشر بقية المقالة في الايام القليلة القادمة ان شاء الله تعالى

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سلاسل العوازل
    بواسطة المهندس صلاح النمراوي في المنتدى قسم وقاية خطوط نقل و توزيع الطاقة الكهربائية Feeders protection
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 26-11-13, 10:52 AM
  2. العوازل
    بواسطة mhmd mhmud في المنتدى قسم الخطوط الهوائيه لنقل وتوزيع الطاقه Over Head Transmission Lines
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 08-09-11, 10:30 AM
  3. تبديل العوازل
    بواسطة المهندس صلاح النمراوي في المنتدى قسم الخطوط الهوائيه لنقل وتوزيع الطاقه Over Head Transmission Lines
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-06-09, 02:19 PM
  4. العوازل
    بواسطة محمد جمال محمد في المنتدى قسم هندسة المحولات الكهربية Electrical Transformer
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-04-07, 04:11 PM
  5. بحث عن انهيار العوازل
    بواسطة سلطان في المنتدى قسم الخطوط الهوائيه لنقل وتوزيع الطاقه Over Head Transmission Lines
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-05-06, 04:08 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 

 

 

Flag Counter