مركز الحسين للسرطان ... المركز الوحيد لمرضى السرطان في الشرق الأوسط






البـــــداية... انطـــــــلاقة نوعــــــــية


بدأت مسيرة مركز الحسين للسرطان كنواة وحيدة للخدمات المتكاملة لمرضى السرطان في الشرق الأوسط منذ النصف الثاني من عام 1997، وقد تهيأت العديد من الإمكانات الفنية الحديثة في مجال الأجهزة التشخيصية والمخبرية والعلاجية والطواقم الطبية المتخصصة في علم الأورام ليكون بحق إنجازا طبيا غير مسبوق في الأردن، وانطلاقة طبية فريدة ومتميزة على مستوى المنطقة، ونقلة نوعية في منهجية علاج السرطان ليصبح مركز إشعاع توعوي وتدريبي للمرضى وللمجتمع المحلي ومؤسساته التعليمية ذات الصلة بالموضوع من طلبة الجامعات وكوادر المستشفيات المحلية.






الرســـــالة ... رعــــاية مـــريض وتـــدريب طــــبيب


إن رسالة مركز الحسين للسرطان هي توفير رعاية شمولية لمرضى السرطان في الأردن والمنطقة باستخدام أحدث ما توصل إليه العلم من معرفة بالإضافة لتوفير التعليم والتدريب والتوعية العامة والأبحاث لتقليل الوفيات الناتجة عن الإصابة بالسرطان وتخفيف المعاناة عن المصابين به وذلك بالالتزام بأعلى مستويات الجودة وأخلاقيات المهنة.


إن مركز الحسين للسرطان ماض نحو التقدم والتطوير والتحديث في كل المسارات ليبقى مركز الخدمات المتكاملة والشمولي في التشخيص والعلاج والتأهيل بالإضافة إلى مركز إشعاع توعوي وتدريبي مرتكزا في ذلك على أسس البحث العلمي المتطور والمنهجيات السليمة الصحيحة للتعامل مع مرض السرطان.






الــــــــرؤية... مؤســـــــسة رائـــــــدة


تكمن رؤيا مركز الحسين للسرطان في تحويل المركز إلى مؤسسة رائدة في علاج أمراض السرطان والتدريب والبحث العلمي الذي يشكل الدعامة الأساسية للارتقاء بالرعاية الصحية في المنطقة وما حولها.






المــــــــــرافـــق...عــــــيادات متخصصــــــــة


يضم المركز بين مرافقه الطبية عيادات متخصصة، وتحرص إدارة المركز على التحديث ومواكبة التطور التقني والعلمي لمرافق المراكز الطبية المتقدمة والتواصل المباشر مع المؤسسات الدولية المتخصصة في مجال طب الأورام، ويغطي المركز عددا من التخصصات هي سرطان الثدي، أورام الدماغ، سرطان القولون، سرطان الرأس والرقبة، سرطان الأنسجة، عيادة زراعة النخاع العظمي، الكشف المبكر، سرطان الرئة، سرطان المسالك البولية، سرطان الدم والغدد اللمفاوية، الأورام الصلبة، أورام الدماغ وسرطان القرنية، الألم والعناية التلطيفية.


هذا بالإضافة إلى عيادة المعالجة النفسية التي ترعى الجانب المعنوي للمرضى وعائلاتهم، تعززها كوادر طبية تعنى بتقديم خدمات التمريض للمرضى في منازلهم بدلا من القدوم إلى المستشفى لتكون هذه الممارسة خطوة غير مسبوقة في المنطقة بأسرها.






تكـــــــنولوجيا متطـــــــــورة... طاقــــــــم متمــــيز


وفي الجانب التقني والأجهزة المتطورة،حرص المركز منذ البداية على توفير أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا الطب من الأجهزة التشخيصية والعلاجية حيث يتوفر فيه التصوير بالرنين المغناطيسي، الطبقي المحوري،تصوير الشرايين الرقمية،تصوير الثدي، الأمواج الفوق صوتية،التصوير بأشعة جاما،المسارعات الخطية للمعالجة بالأشعة،المختبرات والتحاليل الطبية الحديثة.


وإذا كان للعمل الطبي والعلاجي ركيزتان أساسيتان هما: التجهيزات الفنية أولا، والخبرات والمؤهلات العلمية والعملية للطاقم الطبي ثانيا، فإن المركز استقطب نخبة متميزة من الأطباء الأردنيين ومن الخارج لتغطي كافة اختصاصات طب الأورام بالإضافة إلى فنيين ومهنيين في الخدمات الطبية المساندة.






خطــــــــــــوة رائــــــــــدة


وتجدر الإشارة إلى خطوة رائدة أنجزها مركز الحسين للسرطان في الوصول إلى قرار طبي مشترك لحالة المريض. فقد شكلت فرق طبية لدراسة الحالة واتخاذ القرار المناسب بالإضافة إلى الاستئناس برأي هيئة من الاستشاريين العاملين في أهم وأشهر مراكز السرطان في الولايات المتحدة الأمريكية وغيرها حيث يعقد أطباء المركز مع تلك الهيئات اجتماعين أسبوعيا لتقييم ومناقشة الحالات المرضية المعقدة للوصول إلى قرار طبي موحد.





ويحظى مركز الحسين للسرطان برعاية واهتمام ملكيين وبعناية حكومية جادة, وهو من المؤسسات الجديرة بالاهتمام ويتطلب تظافر الجهود الرسمية والشعبية بغية تطوير وزيادة قدرة هذا الصرح الطبي الشامخ الذي يعنى بتخفيف ألآم الكثيرين من المرضى ، كما هو بحاجة الى جهد اعلامي يسلط الضوء على دور المركز من ناحية وعلى المرضى وضرورة مساندتهم من ناحية اخرى